جامعة أكلي محند أولحاج - البويرة

          تعد المرحلة الأخيرة من الثورة التحريرية الجزائرية من أهم المراحل في مسار الثورة و ذلك باقترانها ببعض الأحداث و المناورات الحاسمة منها : التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية    و مفاوضات ايفيان ،حيث اقترن الحدث الأول بتاريخ 13 فيفري 1960 أين فجرت السلطات الاستعمارية أول تجربة نووية في الجنوب الجزائري و بالتحديد في منطقة “رقان” كأول محاولة استعراض لقوتها  للهيمنة على ملف المفاوضات الجارية للفوز بمشروعها القاضي “بفصل الصحراء” لكن  الحدث الثاني الذي اقترن بـتاريخ 18 مارس 1962  و هو انتصار للثورة الجزائرية على فرنسا وضع حد لحرب قاربت العقد من الزمن أسفر عن توقيع اتفاقيات بين الجزائر و فرنسا رافقها وقف لإطلاق النار  بين الطرفين إلا أن التجارب النووية الفرنسية ضلت مستمرة بضعة سنوات . فكان لها الأثر السلبي في مرحلة حرجة من استقلال الجزائر، هذا ما أثار فضولنا لعقد هذا الملتقى العلمي لتحقيق هدفين الأول: هدف علمي لاستجلاء المعارف التاريخية  كقيمة مضافة لرصيدنا التاريخي و الثاني: لإحياء الذاكرة الوطنية  و تبليغ رسالة الشهداء.

تحميل 

الملتقى الوطني الرابع حول مأسات التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية

جامعة أكلي محند أولحاج - البويرة