ولاية البويرة 

تمخضت ولاية البويرة (ثوبيرتس بالأمازيغية) عن التقسيم الإداري لسنة 1979، وتقع جنوب الجزائر العاصمة، متربعة على مساحة قدرها 4454 كم2، وتقطنها 742.855 نسمة وهو ما يعادل 167 نسمة في كم2. يحدها من الشمال ولايتي بومرداس وتيزي وزو وولاية المسيلة من الجنوب، أما من الشرق، فتحدها ولايتي برج بوعريريج وبجاية، ومن الغرب ولايتي البليدة والمدية. تضم ولاية البويرة 12 دائرة و45 بلدية، مناخها حار وجاف في الصيف، وبارد جدا وممطر ومثلج على التلال في فصل الشتاء.

التضاريس 

تسودها الجبال  شمالا والسهول في  الوسط (هضبة  الأسنام، سهول أغريب، ضفاف وادي الدهوس والساحل).

الموارد المائية 

تتوفر الولاية على موارد مائية هامة؛ فهناك ثلاثة سدود عملية وهي كدية أسرذون  بسعة 640 مليون م3 الذي يغذي أربع ولايات كما يروي 820.000 هكتار بما في ذلك سهل المتيجة، أما السد الثاني، فهو سد تلسديت ذو قدرة استيعاب تصل إلى 167 مليون م3 ويمون 14 بلدية من ولاية البويرة و03 بلديات من ولاية برج بوعريريج، إضافة إلى مشروع ري 8000 هكتار (هضبة الأسنام، ضفاف واد الساحل)، وسد واد الخال في عين بسام بسعة استيعاب تصل إلى 30 مليون م3، إلى جانب ثلاث 3 محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي، منها محطة سور الغزلان التي تعد الأولى في إفريقيا بقدرة 11000 م3.

الإمكانات الزراعية 

بمساحة تقدر 79000 هكتار صالحة للزراعة، تُعد ولاية البويرة ولاية متعددة الزراعات (زراعة الحبوب الجافة، البطاطا، وزيت الزيتون، وتربية الدواجن).

 المساحة الغابية 

تقدر مساحتها ب 12000 هكتار تنتشر فيها أشجار (الصنوبر الألبي، والبلوط الأخضر، وبلوط الفلين، الأرز...).

المناطق الصناعية 

تتربع المنطقة الصناعية واد البردي على مساحة قدرها 400 هكتار  منها 200 هكتار مخصصة للصناعات الغذائية، إضافة إلى ذلك تتوزع في ثنايا البلديات المختلفة للولاية ثمان 8 مناطق للأنشطة.

 السياحة 

تتوفر الولاية على 03 مناطق سياحية: الحديقة الوطنية لجرجرة، المركز الوطني للرياضة والترفيه (تكجدة)، تالة رانا، تيزي نكولال، محطة المياه المعدنية (حمام كسنة).

التراث الثقافي 

البوابات التاريخية و سور الغزلان، حصن الأتراك (البويرة)، الأطلال الرومانية جبل ديرة، ومركز التعذيب(تيليوات-أهل القصر).

الطرقات 

تمر عبر الولاية 101 كيلومتر من الطريق السريع، وتتواجد فيها 06 محطات مع 03 أماكن لوقوف السيارات و03 محطات للخدمات.

القطب الجامعي 

قطب جامعي جديد من 54 هكتار، والذي سيضمّ ثلاث (03) كليات، كلية العلوم والتكنولولجيا ، كلية علوم الطبيعة والحياة وعلوم الأرض وكذا المعهد التكنولوجي الجامعي.